كلمة عميد الأكاديمية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن تولاه، وبعد: فها هي أكاديمية تفسير للدراسات القرآنية تعود لكم في ثوبها الجديد، بعد ما لقيته من دعمكم، وتشجيعكم، وحرصكم الكبير على الانضمام إليها.

تعود وهي تضم عدداً من البرامج التعليمية والتدريبية المتميزة، حيث عكف عليها نخبة من الأكاديميين المختصين في مجال الدراسات القرآنية، يضعون أهدافها، ويصوغون خططها، التعليمية والتدريبية، مدة عام كامل أو يزيد.

لقد حرصنا في إعداد هذه البرامج أن نحقق عدداً من الأهداف، منها:

1. التنوع في البرامج والدورات التدريبية، بحيث يستفيد من برامج الأكاديمية أكبر شريحة من المهتمين، فـيجد المبتدئ في الدراسات القرآنية حاجته من برامجها، كما سيلقى المختص من الدورات والبرامج ما يطور من تخصصه، ويعززه من اهتماماته العلمية.

2. أن تكون البرامج نوعية في مضمونها، وفي طريقة تقديمها، وفي نواتجها ومخرجاتها.

3. أن يكون التعلم ذاتياً قدر المستطاع، وذلك في غالب البرامج والدورات، ليكتسب المتعلم الخبرة العلمية بطرق ذاتيه، ولنكون - في الأكاديمية - مساندين له في تعلمه، موجهين له في طرق اكتسابها، والوصول إليها.

4. ركزنا في برامجنا على الجوانب التطبيقية في عملية التعلم، بحيث يقارن المعرفة العلمية تطبيق عملي في اكتسابها أولاً، والافادة منها ثانياً.

5. أقمنا بناء هذه البرامج - ولا سيما البرامج الأساس - على نحو تسلسلي في اكتساب المعرفة، وتراكمي في بنائها، فلا ينتقل الدارس من برنامج إلا وقد أكمل الذي قبله.

6. بناء مقررات الأكاديمية على أحدث طرق التعليم الإلكتروني، وستكون المبادرة في الالتحاق بهذه البرامج لمن سبق قبولهم في الدفعة الثانية، حيث تواصلنا معهم ليأكدوا رغبتهم في بدء الدراسة في برنامج السعدي، وحيث إن العدد كبير ولرغبتنا في إعطاء تجربتنا في طريقة تدريس مقرراتنا أفضل فرصة في النجاح فسنقلل عدد المقاعد إلى أقل حد بحيث لا يتجاور عدد الطلاب في القاعة الواحد خمسة وعشرين طالبا، على أننا نعد إخواننا الذي يرغبون في الانضمام إلى الاكاديمية أن لا يطول بهم الانتظار كثيراً حتى نفتح القبول لكل راغب تحققت فيه الشروط.

وبخصوص الدفعة الأولى فقد عادلنا لهم المقررات التي درسوها، وهم مدعون لمواصلة مسيرتهم العلمية معنا ليلتحقوا ببرنامج ابن كثير فهم أساس هذه الأكاديمية ومبدؤها.

ويعكف إخوانكم في المجلس العلمي على إعداد عدد من الدورات العلمية التخصصية والبرامج التدريبية النوعية التي نرجو الله تعالى أن ييسر الانتهاء منها قريباً.

سائلين الله تعالى لنا ولكم التوفيق والسداد، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أخوكم عميد الأكاديمية
د. ناصر بن محمد الماجد
آخر تعديل: الثلاثاء, 13 ديسمبر 2016, 3:35 م